Wednesday, March 25, 2015

تسليح وتخزين واستعداد




 
منذ قدوم قائد المجموعة الجديد عبدالله وعمليات التدريب قد تكاثفت واشتدت وتيرتها فالرجل يعلم الكثير من التيكتيكات الحربية وفنون القتال وصار لنا روتين اسبوعي للتدريب وصار نفس الروتين مطبقا في المجموعات الاخري وبينما نحن في غمرة هذه الوتيرة تأتي من قائد السرية أوامر لكل فصيلة بأن تهيئ وتجهز مجموعة من المقاتلين وسوف يطلب منهم  الذهاب في مهمة خاصة ولهذا الخصوص طلب قائد فصيلتنا اجتماعا طارئا وفي الجتماع تم اختيار المجموعة التي كنت من ضمن من وقع الأختيار عليهم وهكذا اكملت فصيلتنا تجهيز مجموعتها وكذلك فعلت باقي الفصيلتين ولقد نورنا بطبيعة المهمة والتفاصيل المحيطة بها ... محمد عافة قائد فصيلتنا سوف يقود المهمة بنفسه وهاكذا وفي صباح اليوم التالي وتحت قيادته انطلق الجمع وكنا حوالي العشرين مناضلا وكنت مغرما في المش في الصباح الباكر لما يعطيك من النشاط والحيوية وذلك العنفوان مع بزوغ الفجر والفضاء الفسيح وحبات الرزاز من الندي تغطي العشائش والاعشاب وأشجار "التسس" شديدة الخضرة وكانها اغتسلت لليوم الجديد انها تبدوا أكثر بريقا وبهاءا ... حيوية الصبح الجديد تحسها في كل ما حولك من أصوات العصافير وتراقصها وانطلاقاتها بين الأشجار وتشمها في روائح وعبق النباتات المختلفة وتغوص نفسك في ذلك الرونق الأبدي من الشفق المتداخل احمرارا والمتناغم جمالا ... ما أحلي الصباح في تلك الجبال لوحة مبدع خالق يستحيل تقليدها ويذيد عشقك لها مع مرور الوقت وتظل كالولهان متعطشا للمزيد منها ودوما متعلق بها .. كنت قد سرحت مع الطبيعة وتأملي فيها وغصت في دواخل نفسي متمعنا متلمسا اغوارها وما ايغظني من ذلك الا تعثر زميلي الذي كان امامي وأخر يعاتبه "عنك يتفتح .. قدميك يتقنح" اي اما أفضل لك أن تفتح عيناك وتري جيدا أمامك ... وبعد الفيقة من السرحان صرت أباطئ في المشي حتي يلحق بي محمد عافة الذي كان في المؤخرة  خلفي وقد لحق بي وهو قائلا مالك اليوم وانت تبطئ في المشي قلت مازحا حتي لا تكون لوحدك في المؤخرة ضحك وأردف قائلا علينا ان نكمل بسرعة هذه المهمة ونكون جاهزين قلت جاهزين لماذا قال هناك معلومات مفادها بان العدو ربما يخرج من أغردات أو من كرن أو من الأثنين معا وعلينا ان نكون جاهزين وحذرين لكل الأحتمالات وهو ربما لأول مرة يحاول الخروج لدبرسالا قلت ان فعلوا ذلك فربما تكون دبرسالا مقبرتهم فلا يمكنهم المغامرة في مكان لا تستطيع سياراتهم بالوصول اليه قال ندري ذلك لكن ربما يحاولون يائسين الخروج الى الجبل ... ونحن نتحدث واذا بصوت من المقدمة يعلو"ارتكز .. ارتكز ... ارتكز" وارتكزنا جميعا ما عدا محمد عافة الذي هرول مسرعا الي المقدمة ليستطلع الامر وكان قائد احدي الجموعات في المقدمة وطلب محمد عافة من اثنين من الجنود ان يسرعوا في الاتجاهين ويستطلعوا الأمر وصار واضحا مصدر الصوت العالي الذي يشبه هدود السحب الداكنة قبل نزول المطر ... الزميلين اللذين خرجا للاستلاع أكدا بانها أبقار الرعاة وعلينا ان نبتعد عن طريقهم فالأبقار شرسة عندما لا تطمئن ولا تأمن من  هم حولها ولا يجب المخاطرة وعند أوامر محمد عافة صعدنا قليلا مبتعدين عن طريقها وفي المؤخرة كان الراعي الذي تبادل التحايا مع محمد عافة ثم واصلنا في طريقنا وصرت لحالي بالمؤخرة بعد ان واصل محمد عافة مع مجموعة المقدمة كنت أود ان أأخذ تفاصيل أكثر عن مهمتنا هذه من محمد عافة والان وهو في مجموعة المقدمة علي التمهل حتى تتضح كل التفاصيل لاحقا ... بعد مشوار قرابة النصف يوم وصلنا الى الموقع المحدد والذي فيه من المفترض ان نلتقي بمجموعة اخري من المقاتلين القادمين من بركا ومعهم جمالا محملة بالأسلحة ... ربما وصلنا قبلهم فلا أحد هنا .. أرسل محمد عافة تلاتة أفراد للاستطلاع والحراسة معا واستظللنا تحت الظل الباسق لشجرة الجميز الكبيرة ذات الأغصان العريضة .. انها شجرة ضخمة وظليلة وهي نقطة التعارف والموقع المتفق عليه .. جلست قريبا من سليمان الكردفاني الذي تمرس كثيرا في مثل هذه المهام تبادلنا التحايا وبدأنا نحكي قال من الطبيعي جدا أن لا تصل المجموعتان في نفس الوقت لأن كل منها قادم من اتجاه مختلف ثم انهم عادة يتأخروا لأن معهم الجمال وكذلك هم في طريق الصعود للجبل وهذه عوامل تجعلهم يتأخروا وأردف في حديثه قائلا بان ذلك يعطينا وقتا ومجالا للراحة والاسترخاء قبل قدومهم ونحن في أمس الحاجة لذلك ... لقد وصلوا قبل أفول الشمس بقليل وسمعت محمد عافة يقول بان هذا انسب وقت للجميع... أنزلنا الأمتعة من الجمال بسرعة وانطلقوا عائدين ... الأن وكما ذكر القائد محمد عافة مهمتنا تتلخص في ثلاثة أقسام .. مجموعة سوف تذهب الي موقع التخزين وتبدأ في الحفر وأدوات الحفر مدفونة هناك ومجموعة ثانية سوف تبدأ في حمل ونقل صناديق الأسلحة والتي كما سمعت قادمة من سوريا أما المجموعة الثالثة فمهمتها الحراسة وهكذا تم تقسيم المهام بين المجموعات ونصيبي كان مع مجموعة الحفر وطلب مننا ان نحمل  جزءا من الصناديق ونحن في طريقنا الي الموقع وكذلك فعلنا وما أثقلها من صناديق وكان سليمان يعلم الموقع جيدا وكذلك يعلم الموقع التي دفنت في أدوات الحفر فقد قام بهذا الدور سابقا .. بدانا في الحفر مع غروب الشمس وكانت فكرة سليمة حيث الحفر في هذه الأرض الصلبة يحتاج جهدا جبارا وجو المساء البارد وكذلك عتمة الليل وفرا لنا الجو المناسب للعمل .. تناوبنا في الحفر بالمقايس التي رسمت من قبل ووضعنا شوالات البلاستيك وغطينا الأرضية تماما ثم بدأنا ننزل في صناديف الأسلحة واحدة بعض الأخري نفس النوعية ونفس المقاسات سويا وفي حفر منفصلة وهناك زميل يأخذ البيانات والكمية وعدد الحفر ومابكل حفرة وكنا نسرع من أجل ان نكمل في وقت قصير .. كان الظلام دامسا والعتمة كاملة وكنا نستعين بنور البطاريات وذلك عند الضرورة فقط حيث لا نود جلب أي أنتباه أو اهتمام أي شخص حتي وكل شيئ كان يسير بتسارع كما أردنا له حتي أتي أحد أحد الزملاء من مجموعة الأستطلاع مسرعا مهرولا يبحث القائد محمد عافة ان هناك أصواتا وحركة شديدة من علي البعد عندها طلب منا التوقف وأخذ مواقعنا في الاستعداد لاي طارئ .. أخذنا مواقعنا والظلام يكاد بعتمته يغطي كل شيئ رغم ذلك أخذنا مواقعنا في المواقع المرتفعة من المكان والأصوات تشتد وتذداد أرتفاعا وهنا كل شيئ متوقع خصوصا وأنها عملية يجب أن تكون في غاية السرية والكتمان لكن رغم ذلك لا ندري ما مصدر هذه الأصوات .. نزلت مجموعة لتقترب أكثر من مصدر الأصوات كي لا نؤخذ بحين قرة وصوتها يذداد ارتفاعا مع حركة الحشائش والأشجار وأحيانا الصخور الصغيرة .. تعالت الأنفاس وعم الغموض والحيرة حتي سمعنا صوتا طمأن الجميع وبدأ الضحك يتعالي من كل اتجاه .. انها الأبقار "أحي مهسي" الأبقار التي تعلف عادة في الليل ... ضحكنا طويلا وطلبنا من الراعي أن يبعد أبقاره من تلك المنطقة وفعل وعدنا مكملين لعملنا مع طاقة جديدة ومرح اكتسبناه من تبدد هذا التوتر المؤقت .. أكملنا عملنا وأعدنا التربة والحشاثش والأحجار الصغيرة التي كنا قد أزلناها مؤقتا وأعدنا كل المظاهر السطحية لموقعها بشكل مرضي وقضينا بقية ليلتنا في نفس الموقع .. وفي الصباح الباكر وفي ذلك الوقت المفضل للجميع بدأنا في طريق العودة الي المعسكر.  



ونواصل ........